السيرة الذاتية لباول إيرنست كاله

كان باول إرنست كاله من أهم المستشرقين في القرن العشرين. ولد في هوهستاين (بروسيا الشرقية) سنة 1875 ودرس اللاهوت والدراسات الشرقية في جامعتي ماربورغ (Marburg) وهاله (Halle).

في سنة 1903 انتقل إلى القاهرة التي أقام بها وعمل كراعي الكنيسة ومدير المدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية (Deutsche Evangelische Oberschule) حتى سنة 1908. عند عودته إلى ألمانيا درّس كاله بجامعة هاله (1914-1909). ثم أصبح أستاذا بجامعة غيسن (Giessen) سنة 1914. تزوج من ماري غيزفيوس سنة 1917.

بعد ذلك انتقل إلى بون حيث أصبح مدير قسم الدراسات الشرقية بالجامعة وأمين الجمعية الشرقية الألمانية (Deutsche Morgenländischen Gesellschaft).

في نوفمبر 1938، نتيجة لوقائع ليلة البلور، ساعدت زوجته وابنه البكر تاجرة يهودية من بون. بسبب ذلك بدأت فترة تتّصف بالاضطهاد والترهيب حُرم أثناءها باول كاله من وظيفته بالجامعة. وفي سنة 1939 التجأ الي إنجلترا والتحق بزوجته وأبنائه الخمسة (فيلهلم، هانس، تيودور، باول إيريك، وإرنست).

في إنجلترا عمل على فهرس المخطوطات الإسلامية في مكتبة تشيستر بيتي (Chester Beatty). وفي سنة 1941 دُعي لإلقاء مجموعة من المحاضارات في الأكاديـمية البريطانية.

ولم يتمكن من إسترجاع مكتبته الخاصة إلا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ومن بعدها عُين أستاذا فخريا (Professor emeritus) في جامعة بون ٠ توفي في دوسلدورف (Düsseldorf) سنة 1964.


مجالات البحث لباول كاله

يعكس الأرشيف العلمي لباول كاله والمحفوظ في تورينو اهتماماته المتعددة باللغات والثقافات الشرقية. من أهم أعماله نذكر بحثه المتعلق بالعهد القديم اليهودي. وبـمساعدة رودلف كيتيل (Rudolf Kittel) قام بنشر نصه في الطبعة المعروفة باسم "كيتيل-كاله" (Kittel-Kahle). درس أيضا النص الماسوري لكتاب العهد القديم اليهودي كما درس المذاهب الماسورية. وقد نشر عن هذا الموضوع دراستيه المعروفتين: Masoreten des Ostens و Masoreten des Westens.

من أهم مؤلفاته الجديرة بالذكر نجد أيضا جنيزة القاهرة (The Cairo Geniza) التي عرفت ثلاث طبعات (1962, 1959, 1947). تركز عمل باول كاله على السبعينية (الترجمة اليونانية للعهد القديم) وعلى إكساپلا / هگزاپلا (Hexapla) لأبي الكنيسة أوريجانوس الإسكندري. أجرى كذلك دراسات عديدة على نصوص قمران (من مخطوطات البحر الميت) والترجوم.

علاوة على ذلك اهتم بأنواع أدبية مـختلفة ومصادر أدبية، تاريخية وجغرافية باللغات العربية، التركية والفارسية.

تعتبر دراساته حول تاريخ خيال الظل وخاصة طبعته لكتاب ابن دانيال أهم مساهـمة له في الأدب العربي. توجه بحثه أيضا إلى مجالات أخرى، مثل تاريخ المماليك وجغرافية تركيا العثمانية.

تمثل دراساته حول علم اللهجات العربية والفلكلور نتيجة عمل ميداني ذي اهتمام كبيرة في مصر وفلسطين. وبتعاون مع هانس شـميت (Hans Schmidt) نشر كاله كتابه في مجلدين (1930-1918) Volkserzählungen aus Palästina وهو مجموعة قصص جمعها في بلدة بير زيت.

وفي الأخير يجدر بالذكر فهرس المخطوطات المحفوظة الآن في مكتبة "تشيستر بيتي" (Chester Beatty) بدبلن.